النقل الديداكتيكي - Didactic transposition

ما هو النقل الديداكتيكي، ما مفهومه وما موقعه في صلب العملية التعليمية التعلمية، واين تكمن أهميته ضمن تدبير العملية التعليمية.

تعريف النقل الديداكتيكي

  •  يعرّف Arsac Gilbert النقل الديداكتيكي بأنه التحولات التي تحدث في معرفة معينة في مجالها العالم(Savoir Savant) عند تحويلها إلى معرفة قابلة للتعليم (Savoir à enseigner) ثم إلى المعرفة المدرسية (Savoir enseigné).
  •  وفقًا لميشيل ديفيلاي ، فإن النقل التعليمي "غالبًا ما يهتم بالانتقال من المعرفة المكتسبة إلى المعرفة ليتم تدريسها دون اعتبار أن الأخيرة يمكن ربطها بالعلاقات مع الممارسات الاجتماعية المرجعية".
  • انطلاقًا من التعريفين أعلاه ، يمكن القول إن النقل التعليمي هو عمل انتقائي يهدف إلى نقل المعرفة من مجالها العالمي وفقًا لإنتاجها الطبيعي ، إلى المجال التعليمي وفقًا لشروط ومعايير معينة ، مع مراعاة التغيرات في الشكل والمحتوى في علم الدلالة ونظرية المعرفة وعلم النفس.


النقل الديداكتيكي

النقل الديداكتيكي

  •  إن أحد المعاني الأساسية للنقل الديداكتيكي هو العمل الضروري لإعادة تنظيم وتصنيف وترتيب وهيكلة المحتوى التعليمي المستقل لمختلف التخصصات العلمية وفقاً لمتطلبات أسلوب التعلم والتعليم.
  •  المعرفة المقترحة للتدريس هي في الواقع معرفة مجردة بمؤسساتها وظروف الإنتاج الذاتية، فهي، في الأصل، معرفة أنتجت في أوساط علمية متنوعة كالمختبرات و الجامعات و المعاهد ، و عندما يتم نقل ذلك المنتوج العلمي، إلى الحقل التعليمي فمعنى ذلك أننا نفصله عن كل تلك الملابسات والشروط التي أحاطت بإنتاجه، فنحن نقدم المعرفة العلمية إلى المتعلم منظمة و مرتبة على نحو آخر ، و هناك على العموم، عددا من المستويات يمكن أن يتم حسبها النقل الديداكتيكي:

 فهناك على سبيل المثال.
  النقل الديداكتيكي الذي يقوم به المدرس عندما ينتقل من موضوع التعلم إلى موضوع التعليم، و قد يندرج هذا المستوى من النقل، تحت مستوى أعم و نعني النقل الديداكتيكي الذي يقوم به الديداكتيكي ذاته.


 السؤال الذي يطرحه النقل الديالكتيكي هو كيف يسمح بإمكانية الانتقال من المعرفة العالمة إلى معرفة التدريس والتعلم.

  1. النقل الديالكتيكي هو التحول الفعلي للمعرفة من حالتها الأصلية ، أي المعرفة المنتجة في سياق اجتماعي محدد ، إلى نظام مدرسي ، يخضع لشروط وقوانين تصبح في نهاية المطاف ظروفًا اجتماعية، تعمل المؤسسات المدرسية كخلفيات اجتماعية متنوعة لها.
  2. لا يأتي النقل الديالكتيكي للمعرفة العلمية إلى فضاء المؤسسات المدرسية دون التعرض لخطر التشويه والتحريف، بل و قد تنطوي هذه المخاطر ذاتها إمكانية معرفة مدرسية لا تعدو أن تكون مجرد جملة من العوائق أمام الإحاطة الفعلية بمختلف المفاهيم العلمية.
  3. وعلى هذا الأساس، تصبح عملية النقل الديداكتيكي مدعوة إلى مراعاة جملة من المعايير و القواعد حتى لا تقع ضحية مخاطر التحريف، و من بين هذه القواعد نكتفي بالإشارة إلى ما يلي : اليقظة الديداكتيكية ، خاصية الصدق والتقيد بالبرمجة التدريجية.

 مستويات النقل الديداكتيكي حسب MICHEL DEVELAY

 ينطوي النقل الديالكتيكي على مستويات متعددة ، بحيث تنتقل المعرفة من المعرفة العلمية العالمة ، وهي الخيارات الاجتماعية والممارسات الاجتماعية (المرجعية) ، إلى المعرفة المدرسية المعدة للتدريس ، وهي وظيفة المبرمج ، إلى تلقين المعرفة ، وهو عمل المعلم ، وأخيراً تصبح المعرفة المستوعبة التي يستوعبها ويتلقاها المتعلم.

مستويات النقل الديداكتيكي

مظاهر النقل الديداكتيكي

 من مظاهر النقل الديالكتيكي هو أن:
  1.    المعرفة العالمة (إنتاج المعرفة) هي المصدر الأصلي للمعرفة وتقع تحت اختصاص دائرة البحث العلمي والمعرفة بعد نزع الشخصنة ونشر البيانات العلمية وهي من اختصاص دور النشر والطباعو.
  2.    المعرفة المدرسية مثل المناهل والبرامج التربوية وهي من اختصاص لجان التاليف لتأتي بعدها.
  3.   المعرفة المدرسة ( شخصنة المعرفة من طرف المدرس) وهي من اختصاص المدرس كما يمكن في الاخير للمتعلم استيعاب واعادة سياق المعرفة وشخصنتها.
مظاهر النقل الديداكتيكي

قواعد ناظمة لعمل المدرس عند القيام بالنقل الديداكتيكي

 -- يقتضي تعامل المدرس مع النقل الديداكتيكي، تعاملا خاصا من جانبه، سواء لحظة تحضير المعرفة، أو عند تدبير التعلمات ، ففي أحيان كثيرة يجد المدرس نفسه، عند نقل المعرفة أثناء التعلمات في وضعية تحويل وتبديل للمعرفة ، بغية استعمالها في بناء التعلمات، مما يضعه في خانة المنتج والمجدد للمعرفة المدرسية.
المعرفة العلمية ، مهما كانت التعديلات أو التغييرات التي تخضع لها ، تظل مع ذلك في سياق المدرسة ، بعيدًا عن منطق الثقافة العامة أو المشتركة.
  -- وبالتالي ، يجب أن يهتم المعلم بالموضوعية واحترام المتطلبات التي تفرضها المعرفة العلمية ، بعيدًا عن الابتذال والذاتية.
لذلك يجب احترام عدة قواعد لمساعدته على النجاح في أدائه ، وعلى وجه الخصوص:
 *** اليقظة العلمية: الحاجة إلى أن يكون المعلم موضوعيًا تمامًا ، الأمر الذي يتطلب إنشاء خط فاصل واضح بين موضوع المعرفة المدرسية والمعتقدات أو المواقف والاتجاهات الشخصية.
 خاصية الصدق : المعرفة العلمية ، بغض النظر عن كيفية إجراء التعديلات أو التغييرات بها، تظل مع ذلك في سياقها المدرسي ، بعيدة عن منطق الثقافة العامة أو الشعبية.
التقيد بالبرمجة التدريجية : يعني برمجة حصص المعرفة المدرسية وتوزيع وحداتها على مقاطع متدرجة تراعي تقطيعا زمنيا معينا، وتقسيما خاصا بالبنية الداخلية للمعرفة المدرسية، وهو تقسيم غالبا ما يعتمد الانطلاق من مستويات متفاوتة في الصعوبة والتعقد.

إن ذلك يقتضي من المدرس(ة): 
  *** التأكد من أن المعرفة المنتجة تتوافق مع المستوى المعرفي للمتعلم ، سواء كانت معرفة معدة لأغراض التلقين ، أو معرفة أولية تم تنزيلها مع المستندات والدعامات.
  *** إنتاج المواد المعرفية للخدمة / إعدادها أو اختيارها لأهداف التعلم.
  *** الحرص على احترام الترجمة الصادقة لكيان المعرفة عند تصميم وإنشاء دعامة تعليمية.

أما مظاهر النقل الديداكتيكي،فهي. 

-- تجريد المعرفة من الذاتية والشخصنة والتخصيص والموضوعية.
Dépersonnalisation du savoir
-- تحديد معارف جزئية يمكن تناولها بشكل مستقل. 
Desynchrétisation du savoir
--  تجريد المعرفة من سياقها العالم (إزالة السياق).
 Décontextualisation
-- قابلية المعرفة للبرمجة.
  Programmabilité du savoir

مواضيع قد تهمك

  1. المقاربة المنهجية في تحليل المنهاج الدراسي.
  2. الوضعيات التعلمية سبيل لبناء الكفايات - Learning Modes
  3. الهدف التعلمي مفهومه ومجالاته - Learning Objective

1 تعليقات

  1. من فضلك أحتاج مصادر عن النقل الديداكتيكي و شكرا

    ردحذف
أحدث أقدم